سياسةأخبار إقليمية

تاونات: ويخرجون من الاتحاد الاشتراكي أفواجا..

متابعة/ عبد النبي الشراط


يوما عن يوم تتأكد توقعاتنا التي أشرنا إليها أكثر من مرة عبر هذه الصفحة، وتفيد بأن حزب الاتحاد الاشتراكي بإقليم تاونات في طريقه إلى الزوال، وإذا لم يتم استدراك الأمر من قبل القائمين على هذا الحزب التاريخي فإن نزيفه سيستمر، وقد يجد الكاتب الإقليمي نفسه يوما وحيدا، بلا أعضاء ولا مناضلين ولا مكاتب محلية تذكر.


كل المناضلين الذين قدموا استقالاتهم قبل هذا التاريخ، كانت أسبابهم تتلخص في التصرفات الانفرادية لكاتب الحزب الإقليمي الذي انتخب قبل سنوات بأغلبية مخدومة، حيث تحاشى استدعاء المعارضين لتوجهاته، واكتفى باستدعاء المؤيدين وهو ما يتنافى مع القيم الديموقراطية التي نشأ عليها حزب القوات الشعبية..


فبعد استقالات من هنا وهناك وهنالك تأتي اليوم استقالة أحد المستشارين الاتحاديين بجماعة الجبابرة دائرة القرية إقليم تاونات، وسيتبعه ٱخرون إن لم يكونوا قد إستقالوا أصلا..


عبد الكريم الوردي، المستشار بجماعة الجبابرة، والعضو بالمكتب المحلي لحزب القوات الشعبية، علل استقالته بأسباب ذكرها وأخرى تحفظ عليها لحين يأتي وقتها طبقا لتعبيره في نص الاستقالة التي أمضاها اليوم 31 مارس 2021 وصادق على إمضائه وهي في طريقها للجهات المعنية طبقا للقانون.

صورة عبد الكريم الوردي واستقالته


وفي اتصال مع الوردي أكد أن سبب استقالته يعود إلى القرارات الانفرادية التي ينهجها الكاتب الإقليمي الذي انتخب في غياب تام لمناضلي الحزب بدائرة القرية، كما أن العديد من النقط التي يجب اتخاذها بالأغلبية، سرعان ما يعلن عنها بشكل انفرادي وهو ما يجعل الديموقراطية في خبر كان.


ويقول مناضلون اتحاديون ٱخرون أن المكتب الإقليمي انتهت ولايته منذ أكثر من سنة دون أن تتم الدعوة لانتخاب مكتب إقليمي جديد تكون فيه الكلمة العليا للأغلبية وليس لمزاجية السيد الكاتب الإقليمي.


النزيف ما زال مستمرا داخل جسم الاتحاديين بتاونات، وستحمل الأيام القادمة مزيدا من الاستقالات والمفاجٱت السلبية، وكل هذا يحصل بسبب التسيير العشوائي للحزب التاريخي بإقليم تاونات..
وللحديث بقايا..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock